من غرائب حكومة العثماني: 4 وزاراء مكلفين بقطاع الماء

أثار تعيين 4 وزاراء مكلفين بقطاع الماء في الحكومة الجديدة التي أعلن عنها أمس الأربعاء، سخرية بين الأوساط الاجتماعية في المغرب.

وسخر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي من تكليف 4 وزراء بقطاع الماء، الذين اعتبروا أن الحكومة يجب أن يطلق عليها اسم “حكومة الماء”.

واعتبر البعض الآخر، أن الحكومة استندت على الآية الكريمة، “و جعلنا من الماء كل شيئ حي” بهدف عودة حياتها بعد خمسة أشهر من “الموت السياسي”.

وجاءت تشكيلة الوزراء المكلفون بقطاع الماء على الشكل التالي:

عزيز أخنوش: وزيرا للفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

حمو أوحلي: كاتبا للدولة لدى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات مكلفا بالتنمية القروية والمياه والغابات.

عبد القادر اعمارة: وزيرا للتجهيز والنقل واللوجيستيك والماء.

شرفات أفيلال: كاتبة للدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء مكلفة بالماء.

رسميا : اللائحة الكاملة لوزراء حكومة سعد الدين العثماني

وكالة المغرب العربي للأنباء

ترأس الملك محمد السادس، مرفوقاً بولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم الأربعاء، بقاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط، مراسم تعيين أعضاء الحكومة الجديدة.وفي ما يلي تشكيلة الحكومة الجديدة : سعد الدين العثماني : رئيس الحكومة

المصطفى الرميد : وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان

عبد الوافي لفتيت: وزير الداخلية

وزير الداخليةناصر بوريطة :

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي

محمد أوجار : وزير العدل والحريات

أحمد التوفيق : وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية

محمد الحجوي الأمين العام للحكومة

محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية

عزيز أخنوش : وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات

محمد نبيل بنعبد الله : وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة

محمد حصاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي

مولاي حفيظ العلمي : وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي

عبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء

الحسين الوردي : وزير الصحة

عزيز رباح: وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة

محمد ساجد: وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي

رشيد الطالبي العلمي : وزير الشباب والرياضة

محمد الأعرج: وزير الثقافة والاتصال

بسيمة الحقاوي : وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية

محمد يتيم : وزير الشغل والإدماج المهني

عبد اللطيف لوديي: الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني

لحسن الداودي: الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة

مصطفى الخلفي: الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة

محمد بن عبد القادر : الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية

عبد الكريم بنعتيق : الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة

نور الدين بوطيب : الوزبر المنتدب لدى وزير الداخلية

محمد نجيب بوليف : كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل

امباركة بوعيدة : كاتبة الدولة لدى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات المكلفة بالصيد البحري

شرفات اليدري افيلال: كاتبة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء الملكفة بالماء

جميلة المصلي : كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي

مونية بوستة : كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي

حمو اوحلي : كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات

فاطنة لكحيل : كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان

خالد الصمدي : كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي

العربي بن الشيخ : كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتكوين المهني

رقية الدرهم : كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلفة بالتجارة الخارجية

لمياء بوطالب : كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي المكلفة بالسياحة

عثمان الفردوس : كاتب الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلف بالاستثمار

نزهة الوافي : كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة

وبهذه المناسبة، أدى أعضاء الحكومة الجدد القسم بين يدي جلالة الملك.وفي ختام هذه المراسم، أخذت صورة تذكارية للملك، مرفوقاً بولي الأمير مولاي الحسن، مع أعضاء الحكومة الجديدة.

هل هي بوادر انقلاب في حزب الاستقلال ؟

على ما يبدو أن الصراع المحتدم بين حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وخصومه في اللجنة التنفيذية للحزب بزعامة حمدي ولد الرشيد،  يعرف تطورات غير مسبوقة.

فقد خلص اللقاء الذي عقد خمسة عشر عضواً من أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، مساء أمس الثلاثاء،إلى جملة من القرارات غير المسبوقة، من بينها توقيف عبد القادر الكيحل من مهمته كمسؤول عن التنظيم والروابط على المستوى الوطني، وإحالة عادل بنحمزة على اللجنة التأديبية للحزب.

إلى ذلك، دعا أعضاء اللجنة إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني لحزب الاستقلال في 15 أبريل الجاري من أجل تعديل المادة 91 من النظام الأساسي للحزب لتشمل اللجنة التحضيرية للمؤتمر جميع أعضاء المجلس الوطني.

من جهته، أصدر حميد شباط بلاغاً اعتبر فيه أن الاجتماع المذكور “لا يتمتع بأي شرعية، وأن كل ما يصدر عنه باطل في باطل”.

وشدد شباط على أن النظام الأساسي للحزب نص بوضوح في الفصل 55 على أن الأمين العام “يترأس مداولات اللجنة التنفيذية ويسهر على تنفيذ مقرراتها”، وحيث أن النظام الداخلي للحزب أكد ذلك في المادة 45 عندما نص على ما يلي: “يترأس الأمين العام للحزب اجتماعات اللجنة التنفيذية، ويسهر على حسن سير الجلسات، وتنظيم المناقشات واتخاذ القرارات”.

عاجل : استدعاء وزراء حكومة العثماني إلى القصر الملكي

يستقبل الملك محمد السادس، بعد زوال اليوم الأربعاء في القصر الملكي بالرباط، سعد الدين العثماني، الذي تم تعيينه رئيسا للحكومة خلفا لعبد الإله بنكيران، وكذا الوزراء الذين وقع عليهم الاختيار من الأحزاب الستة المشكلة للأغلبية البرلمانية، بالإضافة إلى غير المنتمين، ليتم تعيينهم في القطاعات الحكومية.
و قد تم استدعاء الوزراء الجدد في حكومة العثماني إلى القصر الملكي بالرباط، حيث سيتم استقبالهم من لدن الملك محمد السادس عند الثالثة بعد الزوال، لتكليفهم بتدبير مهامهم الوزارية طيلة السنوات الخمس المقبلة.

هل ينجح حصاد في إخراج قطاع التعليم من مستنقع المشاكل؟

حملت آخر الأخبار مفاجآة  من العيار الثقيل بترشيح محمد حصاد لحقيبة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين في حكومة سعد الدين العثماني،  في الوقت الذي أمضى حصاد جل مساره المهني في الادارة الترابية.

ولم يعرف عن حصاد اهتمامه بملف التعليم أو التربية أو البحث العلمي. كما لم يفهم البعض سر هذا التعيين.

و يبدو أن تهرب الأحزاب من تحمل مسؤوليات وزارة التعليم نظرا للمشاكل المستعصية التي يعانيها قطاع التعليم بالمغرب واعتبار البعض أن تجربة حصاد الطويلة في الداخلية ومعرفته بالأحزاب والنقابات والادارة قد تساعده على فتح الطريق للاصلاح في قطاع غارق في أزمة كبيرة لم يستطع أن يخرج منها لا على يد التيكنوقراط ولا على يد الحزبيين ولا على يد رجال التعليم أنفسهم، كانت سببا مباشرا لاختيار حصاد لتولي هذه المهمة الصعبة.

فيتو يزيح الرميد من وزارة العدل

رغم انه الوزير الوحيد في حزب العدالة والتنمية الذي حصل على وسام ملكي، ورغم انه قاد مشرعا لاصلاح العدالة حظي بموافقة القصر ، ورغم ان بنكيران طلب من الملك في وقت سابق الاحتفاظ بابن سيدي بنور في وزارة العدل والحريات، فان فيتو قوي أزاح الرميد من وزارة العدل والحريات، والقى به الى وزارة بدون حقيبة تقريبا الا اذا اعتبرنا حقوق الانسان حقيبة في المغرب …

المراقبون يَرَوْن ان هناك ثلاث عوامل على الاقل وراء الفيتو الذي اطاح بالرميد من وزارة العدل والحريات، العامل الاول هو تصريحه قبيل اسابيع من اقالة بنكيران من رئاسة الحكومة بالقول ( لن ارضى ان اكون  بنعرفة العدالة والتنمية ) في اشارة الى دور الخيانة الذي لعبه بنعرفة ضد محمد الخامس في خمسينيات القرن الماضي مما يعني انه كان يعارض عملية تغيير الامين العام للحزب في موقع الامانة العامة  ،العامل الثاني وراء ازاحة الرميد من وزارة العدل هو اضعاف احد رموز العدالة والتنمية كما جرى قبل اسابيع عندما ازيح بنكيران من رئاسة الحكومة ، ان ابعاد الرميد عن وزارة طالما كان يتشبث ببعض استقلاليتها عن  وزارة الداخلية وعن جهات اخرى يعد بمثابة ارجاع عقارب الساعة الى الوراء ، اما ثالث عامل وراء ابعاد الرميد عن الداخلية هو معاقبته على قلب الطاولة على وزير الداخلية محمد حصاد ليلة الاعلان عن نتائج الاقتراع في السابع من اكتوبر، والجري للالتحاق بمقر حزب المصباح  والوقوف خلف بنكيران وهو يعلن عن فوز حزبه بالانتخابات قبل اعلان وزارة الداخلية عن النتائج الرسمية، وهو ما اغضب السلطة التي سبق لها وتحفظت على الرميد في 2012 لكنها تنازلت بعد ان تشبث به بنكيران وزيرا للعدل في حكومته ، الان العثماني لا يستطيع ان يتشبث بأحد، وأقصى ما استطاعه هو البحث للرميد عن وزارة بدون حقيبة لحفظ ماء وجهه والاحتماء بمكانته وسط الحزب الذي لا ينظر بعين الرضى للظروف التي تشكلت فيها حكومة العثماني .